أقوى نساء العالم

تانسو تشلر أول سيدة بتركيا تشغل منصب رئيسة وزراء

 
 
تانسو تشلر أول سيدة بتركيا تشغل منصب رئيسة وزراء

تانسو تشلر... أول سيدة في تركيا تشغل منصب رئيسة وزراء

تركيا...حسب دستورها: دولة علمانية، اجتماعية،  يتمتع جميع المواطنين فيها بحقوق الإنسان، ويحكمها القانون، تحترم الحريات العامة والخاصة وحرية العقيدة، حافظت "تركيا" على التعددية الثقافية والحرية الدينية التي تحترمها الدولة... وكمنصب رئيس وزراء يحتاج للكثير من العلم والذكاء والتفكير السليم وقوة الشخصية واتخاذ القرار السليم، وباعتبار "تركيا" لها باع قوي بنيل المرأة حقوقها والمساهمة مع الرجل في إنشاء وتطور الدولة التركية، فقد برزت في عام "1935"، "18" نائبة في البرلمان التركي، في وقت لم تكن المرأة في العديد من الدول يحق لها مجرد التصويت. وفي عام "1993" كانت "تانسو تشلر" أول سيدة في "تركيا" تشغل منصب رئيسة الوزراء حتى عام "1996".

زعيمة حزب الطريق القويم ورئيسة للوزراء..
ولدت "تانسو تشلر" في "9" تشرين الأول عام "1946"، وهي ابنة حاكم إقليم "بلجيك" التركية الذي حكمها عام "1950".

 نالت "تشلر" إجازة الاقتصاد من جامعة "نيوهامبشير" و عملت كرئيسة لبنك اسطنبول، ثم حصلت على الدكتوراه من جامعة "كونيكتيكت".

عملت كمدرسة في كلية "فرانكلين" و"مارشال" وفي عام "1978" أصبحت محاضرة في جامعة "البوسفور" في اسطنبول وفي عام "1983" عينت بروفسورة في نفس الجامعة.

دخلت "تشلر" معترك الحياة السياسية في تشرين الثاني عام "1990"، وانضمت إلى حزب "الطريق القويم المحافظ" "DYP"، انتخبت ولأول مرة كعضوة في البرلمان التركي عام "1991"، ثم شغلت منصب "وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية" في حكومة "سليمان ديميريل" الائتلافية. وشغلت منصب وزيرة الشؤون الخارجية ونائب رئيس الوزراء، وأصبحت في عام "1993" زعيمة حزب "الطريق القويم" وفي نفس العام أصبحت رئيسة للوزراء.

وقعت "تشلر" اتفاقية الاتحاد الأوربي وتركيا عام "1995" التي دخلت حيز التنفيذ عام "1996"، ومن إنجازاتها أيضاً انتقال الجيش التركي من منظمة تستخدم معدات قديمة إلى قوة عصرية قادرة على حماية البلاد وهزيمة الأعداء.

حكومة "أربكان" – "تشلر"
في انتخابات "1996" نجح حزب "الرفاه" في الحصول على أكبر كتلة برلمانية ما جعله مؤهلاً لتشكيل الحكومة، وبعد مباحثات طويلة وشاقة، توصل "أربكان" إلى اتفاق مع السيدة "تانسو تشلر" التي أصبحت رئيسة "حزب الطريق القويم" وهو أن يتولى "أربكان" رئاسة الوزراء نصف الفترة البرلمانية ثم يتخلى بعدها عن منصبه لـ"تشلر" نصف الفترة الثانية. وقد نجحت حكومة "أربكان- تشلر" في خفض معدلات التضخم، وفي إطلاق حالة من النمو الاقتصادي غير المسبوق، ومن ناحية أخرى، تجاهلت حكومة "أربكان – تشلر" مسألة انضمام "تركيا" للاتحاد الأوربي، وعملت بجهد كبير على توجيه الاقتصاد التركي نحو المنطقة العربية والعالم الإسلامي. وقد اهتمت حكومة "أربكان – تشلر" بكل المظاهر الدينية وفق حرية المعتقد والدين. وبتعمير المدارس والمساجد، وإعادة الدراسة الدينية للمدارس التي كانت ملغية، وإلغاء "البغاء" الذي كان يمارس في بعض "البيوت" رسمياً، كانت نظرتهم لـ "تركيا" بأن تتحول إلى دولة صناعية كبرى. فالسيدة "تانسو تشلر" كانت قوية تهتم بالتعليم والقيم التي تدعو للحرية العامة وكانت ميولها علمانية، كان يهابها الجميع، تتظاهر بالابتسامة التي تخفي في حيثياتها سيدة لا تقبل النقاش وتصدر القرارات القوية. في عام "2002" رشحت "تشلر" نفسها للانتخابات لكنها أخفقت فتقاعدت من الحياة السياسية وأصبحت متفرغة للتدريس في الجامعة، ولتربية أبناءها فهي متزوجة من "أوزر تشلر" ولهما ولدان.  

Copy Rights Tahani © All Rights Reserved 2010
Powered by Syria Nobles Web Hosting Provider