تحقيقات

المال كالجمال.. يتحوّل أحياناً من نعمة إلى نقمة في يد حديثي النعمة!!

 
 
المال كالجمال.. يتحوّل أحياناً من نعمة إلى نقمة في يد حديثي النعمة!!

المال كالجمال.. يتحوّل أحياناً من نعمة إلى نقمة في يد حديثي النعمة!!

 

أصعب ما في العمر أن نصحو على كذبة قاتلة.. أن تكون كل لحظاتنا السعيدة مجرد وهم، وأصعب ما في الوهم أننا نصدقه أحياناً...

والمال هو المتهم الأول والأخير عند بعض الناس عندما يصبح في نظر الكثيرين منهم كغيره من الأكاذيب البراقة التي تظهر جميلة مزركشة ملونة كريش الطاووس لكنها تحمل في طياتها الكثير من الآلام والجراح، لا نعرف من أين نمسك بحد السكين فيجرحنا بسهولة، هذه المهارة لا يجيدها كثيرون عندما يرضخون لسطوة المال على حياتهم، ويجدون أنفسهم على مفترق طريق يتطلب منهم أن يدفعوا فاتورة ثرائهم كل يوم، هذا حال الكثيرين من حديثي النعمة! فهل الفقر قناعة والغنى طمع وجشع لا ينتهي؟ هذا ما حاولنا الإجابة عنه في تحقيقنا التالي...
خليك عالأرض لا تعلى كتير!!
لم يتردد " فادي" ولا لحظة بإبلاغ كل أصدقائه أنه مسافر إلى "بيروت" للعمل هناك بعد أن وجد فرصة عمل مميزة، فقد كان يشعر بسعادة بالغة لأن الدنيا ضحكت له أخيراً، حزم أمتعته وودع رفاقه وكأنه مسافر إلى "أمريكا"، واستمر لعدة أشهر يتواصل مع عائلته ويطمئن على صحتهم وهو يزف إليهم أجمل الأخبار عن عمله الجديد في شركة للبرمجيات، وكان الجميع يدعون له بالتوفيق لأنه إنسان ذكي ويحمل شهادة جامعية تؤهله لإبراز قدراته في مجال دراسته بالهندسة، لذلك يستحق أن يشعر بنعمة المال ويحسن وضعه المادي السيئ الذي ظل لسنوات طويلة يرافقه.
مرت الأيام والشهور وكل شيء على ما يرام، لكن الشيء الوحيد الذي تغير هو "فادي" فقد صار يختصر اتصالاته مع رفاقه وأهله، مرت شهور دون أن يجري معهم مكالمة واحدة. المبرر الوحيد كان أنه مشغول!! والجميع ربما اعتاد على ذلك وانشغل كل منهم بمشاغله، لكنهم كانوا يتذكرونه دائماً بالسهرات والحفلات التي يجتمعون فيها مع بعضهم لأنه صاحب نكتة "كما يقولون" ويضفي على جلسات الأصدقاء أجواء المرح والضحك، كانوا يحبونه ويشتاقون إليه لطيبة قلبه وبساطته ولهفته لمساعدة أي صديق يمر بمشكلة وإنه كان معروفاً في الحي بين الجيران بأنه كريم وذو أخلاق عالية.
بعد مرور سنتين على غياب "فادي" فوجئت عائلته به يدخل المنزل، ركض الجميع لاحتضانه والسلام عليه والدهشة تملأ تقاسيم الوجوه وترسم المئات من علامات الاستفهام، لماذا؟ لأن "فادي" يرتدي ثياباً فخمة ويحمل "السيكار" في فمه ورأسه منتصب للأعلى حتى أنهم بالكاد استطاعوا الوصول إلى وجهه ليقبلوه من وجنتيه، سارع الأصدقاء للقاء صديقهم وهم يسألونه بتعجب عن سبب غيابه طوال هذه الفترة، لكنه كان يهرب من الجواب، وزاد الاستغراب عندما شاهدوا "الهدايا" التي أحضرها لهم لأنها باهظة الثمن، لكنه كان يبتسم بتصنع وغرور ويقول لهم :"أنا أصبحت رجل أعمال ومن اليوم فصاعداً ستفاجئون بالكثير من الأشياء وليس فقط بالهدايا"! وبالفعل كانت المفاجآت تتوالى وتتزايد وكل مفاجأة تسبقها كلمة "أنا"، ففي البداية رفض "فادي" أن يقيم له أصدقائه سهرة في منزل أحدهم وصمم على أن تكون في فندق معروف بدمشق، وقال: "أنا سأدفع"، وبعد أيام قليلة اشترى سيارة فخمة وبعدها منزلاً يليق به، وصار يحضّر لافتتاح مشروع تجاري يستثمر به أمواله، لكنه رغم كل هذه التغيرات الإيجابية التي قام بها من الناحية المادية فقد تحوّل إلى شخص أناني مغرور متعالي، وأكبر صدمة تلقاها صديقه "سامر" عندما رفض "فادي" تزويجه من أخته، والمبرر طبعاً كان مختصراً بعبارة : "أنا لا أزوّج أختي لرجل فقير أو ربما يكون طامعاً في ثروتي". تخلى "فادي" عن أجمل صفاته، واستبعد الجميع من دخول حياة الرفاهية الجديدة التي يعيشها، حتى أنه عندما تزوج رفض دعوة أصدقائه لحفل زفافه الذي تكلل بحضور رجال الأعمال والشخصيات المعروفة في المجتمع، ورويداً رويدا بدأ "فادي" يخسر أمواله في صفقات غير مشروعة ما أصاب والدته بنوبة قلبية توفيت على إثرها وهي غير راضية عنه، أما والده فقد تعرّض لحادث سيارة وبقي في المشفى أيام. ثم توفي دون أن يراه لأنه كان منغمساً في حياة اللهو والسهر، ما جعل أصدقاءه يتخلون عنه عندما طلب مساعدتهم بعد أن أفلس نهائياً، ليكون مصيره في مصح للأمراض العقلية بعد عشر سنوات من الثراء الفاحش، لقد فقد عقله من الصدمة قبل أن يجيب الكثيرين ممن حوله من أين جاء بكل هذه الأموال!! حتى أنه لا يعرف كيف خسرها!!
كذبك حلو.. شو حلو لما كنت شي كذبة بحياتي...
في جانب أخر من الحياة قصة أكثر بشاعة من قصة "فادي" بطلتها سيدة تدعى مدام "روز"، وهذا طبعاً اسمها الفني، فاسمها الحقيقي هو "رمزية"، أما قصتها فهي أغرب من الخيال، لقد عاشت "رمزية" حياتها كالكثير من الفتيات، نشأت في أسرة متوسطة الحال وتعلمت حتى حصلت على إجازة جامعية في مجال التجارة والاقتصاد، لكنها كانت دائماً تنظر إلى صديقاتها الثريات بعين الحسد وتسأل والدتها بسخط شديد: "لماذا نحن فقراء"؟ لم تكن تعنيها الجامعة أبداً لكنها درست بناءً على إصرار أهلها، فهي كانت تحلم بالثراء وتعتقد أن العمل بالتمثيل هو أقصر طريق لتحقيق هذا الحلم، لكن الرياح لا تجري كما تشتهي السفن، فقد رفض والداها دخولها الفن خوفاً عليها بسبب الخوف من المجتمع وكلام الناس وأجبروها على العمل في مجال شهادتها فلم تجد حلاً لمشكلتها سوى بالخداع واستغلال طيبة أهلها، حيث نجحت بإيهامهم أنها وجدت عملاً في شركة محترمة وبراتب مرتفع، ومرت عدة أشهر وهي تخرج صباحاً من المنزل وتعود مساءاً، وأحياناً تتذرع بعمل إضافي وتعود ليلاً، ولم يخطر على بال أحد من أهلها أن يسألوها عن عنوان الشركة لأنهم يثقون بها لدرجة كبيرة ولأنها استطاعت إقناعهم أن الشركة أجنبية ولا يتحدثون فيها بالعربي، لذلك طلبت منهم أن يتصلوا بها على "الموبايل" إذا أرادوا منها شيئاً. لقد استطاع أحد المنتجين المعروفين أن يوهمها بأنه سيصنع منها أكبر نجمة في الدراما السورية لأنها موهوبة وجميلة شرط أن تقبل الزواج منه بالسر، فهو لا يريد مشاكل مع زوجته، وهي اشترطت عليه بدورها أن يدفع لها مهراً كبيراً، وبيتاً يسجله باسمها. عندما ظهرت في أول دور على الشاشة ربما شاهدها أهلها لكنهما لم يتعرفا عليها لشدة تبرجها والشياكة التي كانت تزين بها جسدها، أما الجيران والمعارف فسرعان ما نقلا الخبر إلى الوالدين اللذين لم يصدقا ما سمعا، وعلى أحر من الجمر اتصلا بها وطلبا منها الحضور للمنزل فوراً، لكنها لم تبال فإن طردوها ستخرج بلا عودة وهي غير نادمة، فقد ملت الحياة ضائعة بين منزلين وتريد الاستقرار في منزل زوجها "العجوز المتصابي" لتتفرغ لفنها وترتاح من اختراع الأكاذيب لأهلها كل يوم، وبالفعل حدث ما توقعته فقد ضربها والدها حتى تورم وجهها، لكنه لم يطردها بل فرت هاربة من شدة الضرب، وهي تعرف جيداً إلى أين تذهب، وعندما عاد زوجها في المساء وروت له ما حدث لم يكترث بل طلب منها المكوث في المنزل ريثما تشفى من إصابتها، لكن الشك بدأ يدخل قلبها عندما استمر زوجها في تكرار هذه الاسطوانة: "ابقي في المنزل أنتِ بحاجة للراحة"، فسألته مستغربة هل يجوز أن أبقى في المنزل أكثر من ذلك لقد تحسنت ويجب أن أذهب معكم إلى "اللوكيشن" لأبدأ تصوير دور البطولة الجديد الذي وعدتني به، لكنه أجابها بكل برود: "لقد ذهب الدور لممثلة غيرك لأنك كنت مريضة جداً ونحن لا نستطيع إيقاف التصوير". شعرت "رمزية" بالهلع عندما سمعت هذه العبارة لأنه دورها الذي ستتقاضى عليه مئات الألوف وهي طالما حلمت به وانتظرته، لكن زوجها العجوز هدأ من روعها وقال لها: "الأدوار كثيرة لا تحزني، سأعطيك دور آخر ومختلف". وقد وفا بوعده لأن الدور الذي قدمه لها كان فعلاً مختلفاً فهو دور ثانوي لا يقدم ولا يؤخر في المسلسل ما أثار سخطها وغضبها وجعلها تنفجر في وجهه كالبركان وهي تطلب منه الوفاء بوعده لها وإلا ستخبر جميع الناس وزوجته بزواجهما السري، وهنا ما كان من الزوج إلا أن وقف أمامها وتلفظ في وجهها بثلاث كلمات خرجت من شفاهه بهدوء متناهي وقال لها: "كم أنتِ غبية! الورقة التي تثبت زواجنا مزقتها منذ أشهر ولا تستطيعين إثبات شيء والشيء الآخر الذي لا تعرفينه أنني لا أتزوج من فتاة أكثر من سنة واحدة لأنني أحب التجديد في حياتي، ونسيت أن أخبرك أن المنزل استأجرته لمدة سنة تستطيعين البقاء به لحين أن تتدبري أمورك، وإياكِ أن تحاولي الاتصال بي" ثم خرج يصفق الباب خلفه بقوة.
بيبعت الله كبير .. بيبعت للفقير..
أما أن نحسن استخدام المال كوسيلة وليس كغاية فهذا كان حال "أبوأدهم" الذي عاش طوال حياته فقيراً بل معدماً، لكن الظروف شاءت أن يتحول من "عامل تنظيفات" إلى "مليونير"، والسبب ورقة يانصيب اشتراها بعد إلحاح من صديقه عامل البناء "سالم"، حيث اقتسم الصديقان الورقة وإذا بها تربح في اليوم الثاني جائزة الـ 10 مليون!! لكن القناعة بالحياة كانت شعار الصديقين اللذين حققا بهذا المبلغ الكبير كل طموحاتهم، بعد مرور سنة واحدة فقط أنجز الصديقان أهم المشاريع في القرية الصغيرة التي ولدا فيها ولم يبقى ولا رجل واحد عاطل عن العمل في هذه القرية الفقيرة جداً التي كانت تشكو البطالة والعوز. أما الآن وبعد مرور عشر سنوات فقد صارا صاحبي أهم شركات تصدير المواد الغذائية ويملكان الكثير من العقارات والمشاريع الأخرى، لكن البساطة والتواضع والكرم كانت ومازالت صفات لم تتغير في أي منهما!! فما أجمل الحياة عندما نكون قادرين على اقتناص السعادة الحقيقية منها. 
المال خادم جيد.. أم سيد فاسد؟؟
تؤكد الدراسات والبحوث النفسية، أن أكثر الحالات التي تتعرض لصراعات نفسية بسبب التحول المفاجئ في مسار الحياة والانتقال من حالة مادية سيئة أو عادية إلى حالة ممتازة تقع في هذه الصراعات لأسباب عديدة أهمها: كما تقول المرشدة النفسية التربوية "هدى أبو الحسن": "السبب الأول لوجود هذه الصراعات النفسية هي عقدة النقص، حيث تظهر الرغبة الجامحة داخل الشخص الذي كان فقيراً وأصبح غنياً بأن يعوض ما كان ينقصه، وهذه العقدة تظهر بعد التحوّل المادي الذي يحدث في حياته، حيث يعيش حالة من انفصام الشخصية بين الماضي والحاضر، وتتشتت أفكاره بين المحافظة على قناعاته وتصرفاته القديمة أو نسفها والبدء في حياة جديدة مع أشخاص آخرين، وجراء هذا الصراع تتذبذب تصرفاته مع المحيطين ويجرح من حوله عن قصد أو بدون قصد، والقلة من الأشخاص حديثي النعمة يحافظون على توازنهم النفسي وينجحون باستغلال المال بما فيه سعادتهم وسعادة من حولهم ليكون وسيلة وليس غاية.
أما السبب الثاني فهو الذكاء والنضج العقلي والنفسي عند الإنسان والذي يساعده  على استغلال المال بدلاً من أن يستغله المال، وعندما لا يستوعب العقل الوضع الجديد والحياة المختلفة المليئة بكل مباهج الحياة يصبح المال سبباً رئيسياً يقود إلى الانحراف أو الجنون أو الجريمة.
أحياناً نتصوّر أن مرايانا تحمل أبهى صورة مرتسمة عليها لكن الجمال الحقيقي دائماً يحتاج إلى مرايا الداخل.
"إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم وإنما إلى قلوبكم وأعمالكم"


ريما الزغيّر

 


 

 

مثقفات وسيدات مجتمع على أبواب السحرة والمشعوذين

الشيخ، العرّاف، صاحب الفضيلة وغيرها من الألقاب التي لم ينزل بها من سلطان دون ذكر لقب دجال أو مشعوذ، تطلقها كثيرات ممّن اخترن الطريق البعيد عن المألوف والمنطق لترتيب أمور حياتهنّ، فإذا كنتِ تعانين من هجر الحبيب فعليك بفلان يكتب لك حجاب ويقرّب المسافة بينكما، أما إذا شعرتِ بخيانة زوجك أو أنه يتقرب من امرأة أخرى فعليك بخلطة "أبو فلان" التي ستعيد إليك زوجك طائعاً مرغماً إلى البيت، وإذا شعرت بمرض أو كنت تعانين من مشكلة خطيرة عجز الأطباء عن شفائها فعليك بمن أعلم من أفضل الأطباء لأنك ستجدين عندهم الدواء الشافي.
أفكار غريبة وعجيبة انتشرت في المجتمع بين الطبقات المثقفة قبل الجهلة لتعكس ظاهرة غريبة تحتاج للوقوف عندها مطولاً، فما سر هذه الظاهرة وسبب ازديادها والإيمان بها؟؟؟؟
شموع وبخور وسجادة عليها كتابات سحرية لكشف المستور!!!
في أحد أحياء ريف دمشق وفي منطقة نائية بعيدة، غرفة صغيرة خالية من الإنارة إلا أضواء الشموع الخافتة، تفوح في كل أرجاء الغرفة رائحة بخور غريبة مما يشعرك بالضيق والغموض، قابلت الشيخ "أبو عماد" كما يلقبه المؤمنون بقدراته، بعباءته المزخرفة والطاقية على رأسه والمسبحة في يده، وبحركة من يده طلب مني الجلوس وسألني عن اسمي وأن أروي قصتي، وبما أنني لا أملك قصة معينة بدأت أرتجل الحديث المزعوم التالي: "بعد ثلاث سنوات زواج أشعر بأن زوجي لم يعد يحبني ولم يعد يعيرني أي اهتمام، وكأن هناك سبب غريب قلب حياته رأساً على عقب"، نظر إليّ نظرة مخيفة ثم أحضر القليل من الرمل وبدأ ينثره على سجادة مزخرفة بكتابات سحرية لم افهمها وقال: "أنا الآن أرى زوجك أمامي وأشعر بعواطفه وأفكاره، وادعى أن الأسياد" الجن" يساعدونه في كشف المستور ثم تابع: "هناك امرأة تنافسك وتحاول استدراجه إليها"، وبصوت أجش وحركات غريبة من يده قال: "زوجك مسحور من قبل هذه المرأة وهي قريبة جداً منك وتدخل منزلك باستمرار"، وأعطاني زجاجة ماء مقروء عليها آيات لفك السحر كما ادعى، وأوصاني بأن اغتسل به، وأن أضع لزوجي يومياً ثلاث نقاط منه في كأس ماء وأحرص على أن يشربه بالكامل ولمدة أسبوع، ثم سألني عن إسم زوجي واسم أمه، بعدها أخرج ورقة وكتب عليها بخط غير مفهوم وطواها على شكل "حجاب" وقال: إنني يجب أن أضعها تحت وسادة زوجي حتى تعود الألفة بيننا، وأكد لي على أن أراجعه بعد أسبوع ليتأكد من فك السحر، وعند الخروج قابلتني مساعدته وطلبت مني "5000" ليرة سورية، وعندما أبلغتها أن المبلغ كبير ادّعت أنّ غايتي لن تتحقق إلا بعد دفع المبلغ للأسياد!!!
أحبها الجني فحال دون إنجابها من زوجها...
بعد أن أعطيتها التعريفة ادّعيتُ أنني أنتظر صديقتي لأعود معها، وأنني سأبقى قليلاً في غرفة الانتظار، فجلست بقرب السيدة "ن، ك" التي كان واضحاً عليها الغنى والرقي، وبدأت أتجاذب معها أطراف الحديث حتى ارتاحت إلي وبدأت بسرد قصتها على النحو التالي: "تزوج ابني "حسان" من فتاة دون أن يأخذ رأي العائلة، وقد أدخلها عنوة إلى أسرتنا وفرضها علينا، وعندما رفضناها لأنها لا تناسب مستوانا الاجتماعي قطع اتصالاته بنا، ومعظم صديقاتي أكدن لي بأنها سحرته، ونصحوني "بأبو عماد" لفك السحر وحل مشكلتي"، ثم تنهدت السيدة وتابعت "هذه هي المرة الثالثة التي آتي بها إلى هنا، منذ شهرين تقريباً و" أبو عماد" "الله يوفقه يارب" أكد لي أن ابني مسحور ويحتاج إلى وقت لفك السحر، لأنّ هناك عراك بين الجن الذين يحرسون سحر زوجته وبين الجن الذين يسخرهم "أبو عماد" لفك السحر، كما أعطاني "حجابات" وطلب مني غليها في الماء وأن أسكب الماء أمام منزل ابني لأفرق بينه وبين هذه المشعوذة "وتقصد زوجة ابنها طبعاً"!!!
أما "أم علاء" والتي كانت جالسة بالطرف الآخر، فقد روت لي قصة غريبة بدأتها على الشكل التالي فبعد أن نظرت إلى الفتاة التي بجانبها قالت: "ابنتي "أمل" متزوجة منذ أربعة سنوات ولم تستطع الإنجاب، لم يبق طبيب إلا استشرناه وأكد لنا أن لديها مشكلة في الإباضة وتحتاج إلى وقت للعلاج، ولكن حتى الآن لم يستطع أحد أن يحل المشكلة إلا "أبو عماد" الله يجبر خاطره، فسألتها مستغربة كيف عالجها؟؟؟ أجابت: "أكد لنا أن ابنتي يعشقها جني وهو قرين لها بشكل دائم، لذلك يحول دون إنجابها من زوجها، وهو الآن  يتفاهم مع هذا الجني حتى يبتعد عن "أمل"، ولكن هذا الأمر مكلف جداً"، ثم تتابع "لا يهم التكلفة المهم أن تنجب وتستقر حياتها مع زوجها، فهو رجل غني وله نفوذ وأخاف أن يطلقها، وأنا على يقين بأنها ستشفى خاصة أن الأحلام الغريبة التي كانت تراها بدأت تقل شيئاً فشيئاً، فقد أكد لي "أبو عماد" بأن الجني بدأ يبتعد عنها!!!
مغامرة غريبة تفضح كذب هؤلاء الدجالين، فمن قصة اخترعتها استطاع الدجال أن يؤلف رواية ويحاول إقناعي بها، ولو كان يستطيع كشف المستور فلما لم يكشف كذبتي؟؟؟

الغريق يتعلق بقشة...
وإذا كان هناك بعض الأشخاص الذين لديهم إيمان كامل بهؤلاء السحرة والدجالين، فهناك آخرون صدقوهم في بادئ الأمر ليكتشفوا كذبهم، ومنهم المهندسة "هيفاء" "37" عاماً والتي حدثتنا بالتالي: " أنا أؤمن بالعين والحسد، وبأكثر من مرة شعرت بألم في رأسي وظهري ولم تنفع المسكنات، لذلك نصحتني جارتي بالذهاب لعند "أم تمام" فهي تستطيع إبعاد الحسد والعين، وبناءً على مقولة "الغريق يتعلّق بقشّة"، ذهبت وطرحت مشكلتي، فأخبرتني بأنني بحاجة إلى ما يسمى "بسكب رصاص"، وفعلاً أحضرت رصاصة وسخنتها على الغاز وبدأت بقراءة آياتٍ من القرآن الكريم ثم طلبت من مساعدتها إحضار وعاء ماء ورفعته فوق رأسي، بعدها وضعت الرصاصة في وعاء الماء فأخذت شكل صورة فسّرتها "أم تمام" على أنها شكل المرأة الحاسدة، وبدأت تعطيني أوصاف دفعتني للشك بكل من حولي، ثم طلبت تعريفة وقدرها "1500" ليرة سورية، وفعلاً شعرت بالتحسن عدة أيام ليعود الألم من جديد، حينها أيقنت أنّ عليّ مراجعة طبيب مختص، وكانت المفاجأة عندما تبين أنني مصابة بمرض الشقيقة.
وتتقاطع قصة "هيفاء" مع قصة "راما" وهي طالبة في كلية الاقتصاد، فبعد أن ذهبت لعند أحد العرّافين طلبت منه "عمل" يقربها من حبيبها ليرغب بالزواج بها، وبقيت أكثر من خمسة أشهر تتردد على هذا العرّاف وتدفع المبالغ الكبيرة، حتى اضطرت إلى بيع خاتمها الذهب لتوفيه أمواله، وبدوره بدأ العرّاف بكشف مستقبلها عن طريق ورق الشدة، وأكد لها أن هذا الشاب بإذن الله ومع سر الشيخ "الباتع" سيكون من نصيبها، كما أعطاها "ماء مقروء" وطلب منها الاستحمام به يومياً، وتتابع "راما" حديثها: "وأنا في غمرة هذه المعمعة التي أصبحت هاجس في حياتي علمت بأنّ الشاب خطب وعرسه قريب.
"كذب المنجمون ولو صدقوا"
وتختلف الآراء بين مؤيد ومعارض لنبدأ مع "دارين" وهي طالبة في كلية "الإعلام"، والتي ترى أنّ الفراغ والرغبة في التسلية والترفيه هو الذي دفع البعض للانجراف وراء هذه الظاهرة، والإنسان الذي يؤمن بالسحر والشعوذة هو الذي يصدق قدرة السحر الخارقة على حل كل مشاكل الحياة، وبالتالي يعود السبب إلى الوهم الذي يتحول إلى حقيقة ويصبح أي ألم يعانيه الإنسان ليس له دواء أو حل إلا الذهاب إلى هؤلاء السحرة.
أما هدى"22"عاماً، وهي طالبة في كلية الحقوق" فتقول: "أعوذ بالله فأنا أعتبر كل من يذهب إلى ساحر أو مشعوذ لديه نقص في دينه وعقله، وطريق السحر لا ينجو منه أحد، كما أنه في كثير من الأحيان ينقلب السحر على الساحر، وكل هذه الأمور بدع أساسها المصلحة المادية، فالإنسان يجب عليه أن يتوكل على الله، وقال "ص": "كذب المنجمون ولو صدقوا"
الدكتور "حنا خوري": "الفضائيات والمشاكل المزمنة" سبب انتشار هذه الظاهرة
وعندما استشرنا الدكتور "حنا خوري" أخصائي بالأمراض النفسية حول الموضوع أبدى رأيه قائلاً: "يعود انتشار هذه الظاهرة رغم التقدم الفكري والعلمي إلى الفضائيات بالدرجة الأولى التي ألغت الحاجز بين الفرد والمعلومة، فأصبحت تقدم برامج وندوات في كل المجالات دون دراسة كاملة ودون إدراك أنّ أغلبية المشاهدين لا يستطيعون قراءة ما بين السطور ومنهم المتعلمين الذين ليس لديهم معلومات إلا ما درسوه في الكتب، وبهذه الطريقة تروج لفكرة أو رأي وتناقشها وتجعل لها أبعاداً وإن كانت أحياناً خاطئة 100%، مما يجعل الفرد يقتنع ويتبنى هذه الفكرة ومنها أمور الدجل والشعوذة.
أما السبب الثاني فيعود للمشاكل المزمنة سواءً مرضية أو اجتماعية...وغيرها" وهي تحتاج إلى فترة علاج طويلة، فييأس المريض ويلجأ إلى الطرق البعيدة عن العلم ليختصر طريق العلاج.
أما السبب الثالث والأقوى فيعود للإشاعة التي تبدأ صغيرة لتنتشر وتأخذ مكان الحقيقة في المجتمع، كموضوع "السحر وطرد الأرواح الشريرة...الخ"، فهناك بعلم النفس ما يسمى "بالمجموعات الضاغطة" التي تبدأ بعدة أشخاص يتبنون فكر ما ويحاولون إثباته، وهم يسخّرون الأشخاص والأموال لنشر هذا الفكر كأن يتبنوا فكرة السحر والشعوذة وتحكم الجن بحياتنا...الخ"  ويحاولون ترويج هذه الأفكار في المجتمع ليضغطوا عليه وتصبح هذه الأفكار أهم وأصدق من أي علم.
ويتابع الدكتور: "أحياناً يشعر المريض بالتحسن بعد اللجوء لهذه الخزعبلات، والسبب أنّ هناك بالطب النفسي ما يسمى "بالمصادفة أو "العلاج الغفل" ونسبته لا تتجاوز الـ"5%"، حيث أنّ الوهم والإقناع يساعدان بعض الأشخاص على الشعور بالراحة وزوال الألم، وهؤلاء الأشخاص بالأساس لديهم استعداد وشخصية ضعيفة قابلة للتأثر، ولكن هذا العلاج مؤقت سرعان ما يزول ليعود المريض لسابق عهده"  
الدكتور "محمد حبش": الجن لا يعلمون الغيب ولا يملكون أي تأثير على الناس
أبدى الدكتور "محمد حبش" المدير العام لمركز الدراسات الإسلامية رأيه في الموضوع كالتالي: "أمرت الشريعة بالتداوي وقال "ص" تداووا عباد الله، فإن الله ما أنزل داء إلا وأنزل له دواء" لذلك فإنّ الإسلام يأمر بالبحث عن العلاج الطبي الذي يحترمه العلم وفق السنن الإلهية، أما اللجوء إلى المشعوذين الذين يزعمون أنهم يملكون الشفاء فهو يعتبر حرام لأنّ "ص" قال: "من أتى كاهناً أو عرافاً فسأله فصدقه لم تقبل منه صلاة أربعين يوماً" ويستوي في الشعوذة كل من زعم أنه يتصل بالجن سواءً كان يداوي بالتمائم والرقى أو حتى بآيات من القرآن والسنة، لأن الشريعة تؤكد على أن الجن لا يعلمون الغيب ولا يتصلون بالسماء ولا يملكون أي تأثير على الناس، أما عن قراءة الإنسان لنفسه بعض آيات القرآن بنيّة الشفاء فلا بأس به لأن الله تعالى قال "وننزّل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين".
ويتابع الدكتور "حبش" قائلاً: " قد تأتي المصادفة أن ما أخبر به المنجم وقع ومع ذلك كذب المنجم لأنّ التوقع لا ينشئ علماً، ونحن في الإسلام نؤمن بالعلم والتجربة العلمية وإتباع السنن الكونية كما أمرنا الله تعالى"....
 


دانيا جانو
 

Copy Rights Tahani © All Rights Reserved 2010
Powered by Syria Nobles Web Hosting Provider