قضية ساخنة

أفعى الحشيش والمخدرات تجتاح الوطن العربي!!

 
 
أفعى الحشيش والمخدرات تجتاح الوطن العربي!!

"أفعى" الحشيش والمخدرات تجتاح الوطن العربي!!
أما من سبيل لقطع رأس "الأفعى"؟؟

الحشيش "شجرة القنب" أكثر المخدرات انتشاراً في العالم عموماً وفي الوطن العربي خصوصاً، ذلك لرخص ثمنه وسهولة تعاطيه وتأثيره السريع على الجهاز العصبي المركزي بوصول المادة "الحشيش" من الرئة إلى الدم ومنه إلى أنحاء الدماغ.

ما سبب انتشار الحشيش؟؟
إن التطور الحضاري السريع وما ارتبط به من تغيرات في القيم الاجتماعية والمعنوية، والتغيرات التي طرأت على الأحوال الثقافية والاقتصادية والتعليمية، والتأثر بالحضارات الأخرى وانعكاسها على الأمة العربية، وانتشار الفضائيات المروّجة "للحشيش"، وبثّ الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية، تبيّن فيه فوائد "تعاطي الحشيش" في الإبداع والراحة النفسية.
إنهم شياطين العصر وأفاعيه، يمارسون غوايتهم الدنيوية على الشباب لإيقاعه في أسر سجن مسموم لا مفرّ منه وهو الإدمان..!

الندم والحزن وتدمير الجسد والنفس..
تبين الإحصائيات حسب الأرقام الرسمية المتوفرة في الأمم المتحدة أن 29836 من الشباب في الوطن العربي يتعاطون "الحشيش" والمخدرات، وأن إجمالي عدد الجرائم كان سببها تأثير المخدر، وقد بلغت 2186 جريمة في الوطن العربي عام 2000، وكلهم من الشباب..! والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لمَ الشباب.؟! هل لأن هذه المرحلة العمرية الخطرة من 15- 22 لا تقدّر ما الذي ينفعها والذي يضرها، وباعتبار أنه لا يوجد من يرشدهم إلى الطريق السوي فإن هؤلاء الشباب يتسمون بالرغبة في التحدي لكل ما هو قائم من عموميات ومسلّمات ويتسمون بالتهور والاندفاع نحو المغامرة.
هؤلاء الشباب الذين هم عصب الأمة وأحلام المستقبل يصبحون تربة خصبة لتلقي ذلك الإلهام الباطني الشيطاني، فيسلكون طريق التخبط والعمى من سوء تصرفاتهم، ويعيشون في ظلام أبدي، هذا الشباب المنفلت من كل قيد يصوغ فضاء الظلمة الحالكة بدل أن يستثمر إمكانياته المدهشة والحيوية والنشاط، يندفع لاكتشاف أوكار الأفاعي والعقارب ووساوس الشيطان ومكنوناته الخبيثة وهواجسه الخفية، ليمارس كل ما هو محرّم ومؤذي ويغوص في الموبقات، وبعد فوات الأوان يحصد الندم والحزن وتدمير النفس، فيكتشف وجه القمر الأسود المعتم، فكأنه يفعل في نفسه كما يفعل العدو به.

ما هي أسباب تعاطي "المخدرات" وتداولها:
هناك عدة أسباب تدفع الشباب لتعاطي "المخدرات"، أولها أساليب التنشئة الخاطئة في البيت، وثانياًَ البعد عن الدين الذي ينهي عن المنكر، فحسب الإحصائيات المدونة في الأمم المتحدة أن 40% من الشباب المدمن هم ممن خرجوا من أسر مفككة مليئة بالمشاكل، فالأساليب الغير السوية في الأسرة والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتكوين الشخصية المضربة، وتمارس عليها التسلط والإهمال، وإثارة الألم النفسي، التحقير والقسوة، والتفرقة في التعامل بين الأبناء تدفع الشباب للجوء إلى المخدرات لمضايقة آبائهم، وكأن الإدمان تعبير عن الرفض لهم ولمعاييرهم وسوء تربيتهم وطرق معيشتهم، وأيضاً إن وجد الشاب والده يتعاطى "الحشيش" أو إحدى أنواع المخدرات يكون تربة خصبة لتقليده.
والسبب الثالث هو أنّ 21% من الشباب المتعاطي سببه التدليل الزائد في الأسرة والعيش في حالة الرفاهية واللامبالاة، كل شيء مسموح به، وعدم المسؤولية الذاتية، حسب مبدأ "اطلب تعطى".
أما السبب الرئيسي لتعاطي المخدرات نسبة 70% منهم هو وجود أصدقاء السوء: إن مجاراة الأصدقاء المتعاطين، وخوف الشاب من الرفض، يؤدي إلى الإحباط والحزن والتوتر، فيجاريهم ليحظى برضاهم، والسبب أنهم يرفضون الصديق الذي لا يكون مثلهم، ويطلقون عليه الصفات والألقاب التي تقلل من شأنه..
هناك أيضاً أسباب أخرى، كنسيان المشاكل، وتخفيف الألم والرغبة في التقليد، وكذلك "الإشباع الجنسي"، فأغلب جرائم الاغتصاب تحدث تحت تأثير المخدر.
يتنوع السلوك الغير سوي عند المدمن من ضرب وقتل وسرقة وتزوير واعتداء على الآخرين والانتحار، لأن المدمن يقدم على كل أشكال الانحراف غير الأخلاقي دون إدراك بسبب سيطرة "المخدرات" على دماغه، فمرحلة المراهقة الحرجة من أصعب ما تكون، وكثير من الأهل يضيّعون أولادهم بإهمالهم لهم، وقلة اهتمامهم بتوجهات أبنائهم ومن يرافقون، وماذا يفعلون، وإلى أين يذهبون؟!
- وأيضاً التدليل الزائد يودي بالمراهق للانحراف والإدمان، كقصة "نادر" التي تداولتها وسائل الإعلام العربية، والذي انتهت حياته  بسبب الإدمان، فكثير من الأهل يضيعون أولادهم في تلبية كل ما يطلبون، كان "نادر" دائم الخلاف مع أبويه، وطلباته التي لا تنتهي مجابة مهما كان ثمنها، وبالمقابل المطلوب منه أن ينجح في دراسته وينال الثانوية العامة، وهو أمر مستحيل بالنسبة إليه بالرغم من الدروس الخصوصية، كان بليد الذهن، غير آبه بما يفعله أبواه من أجله، يصبّ كل طاقاته وتفكيره في ألعاب الكمبيوتر، ويقضي ساعات طويلة في غرفته المغلقة أو في "coffee-net" رامياً الدراسة وراء ظهره.

من الدلال الكثير إلى الحرمان القاسي:
في إحدى المرات اتصل مدير الثانوية بالأب ليطلعه على نتائج ابنه السيئة وسوء أخلاقه مع مدرسيه وأصدقائه، فجن جنون الأبوين وقررا نسف معاملتهم المدللة مع ابنهم، فطبقا عليه قائمة الحرمان ابتداءً من مصروف الجيب حتى إغلاق باب الغرفة عليه، ومنعوه من استقبال أصدقائه أو الذهاب معهم، لكن النتائج كانت بالغة السوء، فقد مضى أيام وحالة "نادر" تسوء أكثر فأكثر، وعلى رغم ذلك استجمع الوالدان قوتهما حتى لا تغلبهما العواطف علّه يعود ابنهما إلى جادة الصواب ولا ينسى هذا الدرس القاسي طوال حياته، وذات يوم عادا من العمل، وفور دخولهما المنزل توجهت الأم إلى المطبخ لتحضّر طعام الغذاء بسرعة، وتوجه الأب إلى غرفة النوم ليغير ملابسه، ثم دخل ليطمئن على "نادر" فصعق وأصدر صرخة مخيفة جعلت الأم تهرع من الخوف: "نادر" مرمي على الأرض، وإلى جانبه عدد من الأدوية وعدة عبوات فارغة مختلفة من "مهدئ" و"منوم".. وغيرها.
استجمع الأب قواه وطلب الإسعاف لكن الأوان قد فات، فقد فارق الابن الحياة قبل ساعات بسبب التسمم بالأدوية، وحسب تقرير الطبيب الشرعي أن الشاب مدمن  مخدرات وأنّ نقص هذه المادة يسبب فقدان التوازن و"هستيريا" لذلك لجأ إلى الحبوب المهدئة علّها تقوم بمفعول "المخدرات".
إن انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات بكل أنواعها يعود أيضاً للشعور بالإحباط والفشل ونوع من النسيان والهروب من الواقع الاقتصادي، وكأن الشاب يمارس نوعاً من العنف ضد نفسه، ويظهر ذلك في الانسحاب من الحياة الاجتماعية واللجوء إلى عالم المخدرات معتبره طوق النجاة.

أما من سبيل لقطع رأس الأفعى وهو تاجر المخدرات؟!
في سياق ذلك الموضوع الخطير سألنا الدكتور "ناظم حجل" أخصائي في الجراحة  العصبية فقال: "إن الحشيش وجميع أنواع المخدرات تؤثر على الجهاز العصبي للدماغ، فيشعر المتعاطي بالاسترخاء والنعاس والابتهاج والانتعاش بدايةً ثم الإحساس بضعف شديد في القدرة على التركيز والانتباه، لأن الإدمان يؤدي إلى ضمور دماغي يظهر بأعراض جمّة، منها خلل في التوازن الحسي والحركي مع زيادة ضربات القلب، فتجعل الشخص عنيفاً بالإضافة إلى فقدان الذاكرة والتدهور العقلي، وسوء الحالة المزاجية والصداع وانعدام الدافع والطموح، فيتحول إلى إنسان سلبي متلبد، ويأخذ طابع الشخصية العدوانية دوماً واختلال في الوظائف النفسية، وعلى المدى البعيد يؤدي إلى اضطراب القدرة الفعلية فيصبح وكأنه مجنون، وإن كل أنواع المخدرات والحشيش لها نفس النتائج السلبية وتؤدي إلى الإدمان.
أما الدكتور "محمد حبش" فقد قال رأيه من الناحية الشرعية: "إن الحشيش والمخدرات من أبشع الجرائم التي يرتكبها الخاطئون بحق أنفسهم وفي مجتمعاتهم، صحيح أنه لم يذكر حكم المخدرات في القرآن الكريم والسنة لأنه لم يكن موجوداً ولكن شأنه شأن الأسلحة الكيماوية والنووية والعنقودية المحرّمة دولياً والتي يحرّمها العقل والواقع والمجتمع، كذلك بالنسبة للحشيش وباقي المخدرات، وإنني لأتمسك بتطبيق عقوبة صارمة على تاجر المخدرات، فالمخدرات نتائجها تدمير للمتعاطي بالإضافة إلى محيط أسرته ومجتمعه. ويتوجب تحريم المخدرات بكل أشكالها، وأضع الأمر في عهدة الفقهاء والمؤسسات التشريعية لردع المتعاطي والتاجر بالمخدرات ولو بلغ ذلك حد القتل فهو حماية للمجتمع وللأمة. ويلزم تشريع عقوبة لمتعاطي المخدرات والحشيش والتاجر ليكونوا عبرة للذين تسوّل لهم أنفسهم التعاطي والتجارة بالمخدرات والحشيش".

 

فاديا ناصر

Copy Rights Tahani © All Rights Reserved 2010
Powered by Syria Nobles Web Hosting Provider